مرحبا بكم زوارنا الكرام في موقعنا الرائد موقع لسان العقل نرحب بكم ونسعى لتقديم الافضل لكم دع عقلك يتحدث ثقف نفسك كن معنا ارقى تجدون في موقعنا المتعة قوة المعلومة ودقتها ونحاول تقديمها على اكمل وجة وبأفضل صورة كونو معانا لتجدو كل جديد ومفيد وكل غريب وعجيب ومن دواع سرورنا ان نقدم لكم حل الأسئلة والأجابة عليها وتفاصيلها

كان طارق أبن زياد إضافة لذلك صادق الإيمان موقناً بنصر الله حتى في أحرج الأوقات و أصعبها

سُئل ديسمبر 1، 2019 في تصنيف شخصيات في التاريخ بواسطة لسان العقل (43,160 نقاط)
كان طارق أبن زياد  إضافة لذلك صادق الإيمان موقناً بنصر الله حتى في أحرج الأوقات و أصعبها

 مرحبا بكم زوارنا الكرام في موقعنا الرائد

نرحب بكم ونسعى لتقديم الافضل لكم

دع عقلك يتحدث ثقف نفسك كن معنا ارقى

تجدون في موقعنا المتعة قوة المعلومة ودقتها ونحاول تقديمها على اكمل وجة وبأفضل صورة


كونو معانا لتجدو كل جديد ومفيد وكل غريب وعجيب

ومن دواع سرورنا ان نقدم لكم حل الأسئلة

والأجابة عليها وتفاصيلها


الاجابة هي:، فظل ثمانية أيام يحارب عدوه في لقاء صعب و غير متكافئ في العدد أو العدة ، لكنه تمكن من تحقيق النصر بفضل الله في النهاية . - يعد طارق بن زياد قائداً عظيماً من قبائل البربر التي فتحها المسلمون في بلاد المغرب ، أي أنه ينتمي لأصول غير عربية - تمكن بفضل مواهبه العسكرية من الترقى في جيش "موسى بن نصير" إلى أن وصل إلى أعلى المناصب و أرفعها . - ولاه "موسى بن نصير"إمارة مدينة "طنجة" حيث كان ذلك تقديرًا لمهارته وكفاءته . - اتصل به الكونت "يوليان" طالباً منه المساعدة في فتح "الأندلس" وتخليص أهلها من ظلم ملكها . - عبر بجنوده البحر المتوسط إلى بلاد "الأندلس" ،متجمعين عند جبل لا يزال يعرف باسمه حتى الآن - دخل في معركة حاسمة مع ملك القوط في "شذونة" و الذي يدعى ليذرق، ونجح بعد ثمانية أيام من القتال العنيف في تحقيق النصر. - نجح بعد ذلك في مواصلة الفتح والاستيلاء على عاصمة القوط "طليطلة" . - ذهب إليه "موسى بن نصير" ، وقام كلاً منهما باستكمال فتح "الأندلس" . - ذهب إلى "دمشق" بعد اتمام الفتح حيث مقر الخلافة الأموية ، وقدم للخليفة الأموي تقريرًا عن الفتح و أقام فيها ولم يعد لمواصلة الفتح

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى لسان العقل، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...